الشطبى
منتدي الشطبى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
عاجل بالصورة اختيار اسم للانبا تاضروس البابا 118الجديد

2012-11-04, 12:13 pm من طرف emy

عاجل بالصورة اختيار السماء للانبا تاضروس البابا الجديد



تعاليق: 0

عاجل شاهد بالفيديو لحظات اختيار الانبا تواضروس البابا 118

2012-11-04, 12:10 pm من طرف emy

[size=21]عاجل جدا الانبا تواضروس البابا 118 شوفوا لحظاات تاريخية واختيار الطفل البابا




شـاهد الفــــيديو

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[/size]


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 0

اختيار البابا تواضروس الثانى البابا 118

2012-11-04, 11:58 am من طرف emy



[size=25]يوم تاريخى فى حياة الكنيسة القبطية الارثوذكسية
وهو اختيار البابا تواضروس الثانى البابا 118
ونحتفل ايضا بعيد ميلاد قداستة
ربنا يثبتة على كرسية ويحفظة لينا سنين عديدة وازمنة سالمة مديدة

[img(601px,399px):becd]…[/img(601px,399px):becd]


[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 0

تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
emy
 
mena salah
 
dr mamdouh
 
amani adel
 
الكبادوكي
 
GIGI
 
Maro Emad
 
Bety
 
Dr.Ayman
 
marko usa
 

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1458 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو minamaged فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11442 مساهمة في هذا المنتدى في 2303 موضوع
منتدى الشطبى
هذا المنتدى مسيحى عام ولا علاقة له بالقضايا السياسية او حوارات الاديان و العقائد
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط كنيسة الامير تادرس الشطبى على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الشطبى على موقع حفض الصفحات

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


الانجيل المسموع

اختطاف الفتيات المسيحيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اختطاف الفتيات المسيحيات

مُساهمة من طرف Mr rafeek nady في 2010-08-08, 4:14 pm






اختطاف الفتيات المسيحيات حقيقة أم وهم؟








var addthis_config = {"data_track_clickback":true};





د/ محمد منير مجاهد
أن لسلوك الدولة وتعاملها مع هذه القضايا دور كبير في بث عدم الطمأنينة والتخوف الشائعين في وسط المسيحيين المصريين















أحدى مظاهرات الاقباط


نشأت مصر حينما انتهى العصر المطير وبدأت القبائل والشعوب السامية والحامية المختلفة تتجمع حول نهر النيل، وجلب كل منهم خبراته وآلهته وعقائده، ولضرورة السيطرة على النهر وانبساط أرض مصر، اندمجت هذه القبائل والشعوب مكونة شعب يعيش في ظل دولة واحدة لم تنقسم منذ وحدها مينا موحد القطرين، وعاشت الآلهة متجاورة لا يجور أحدها على الآخر.
وبعد آلاف السنين وفدت إلى مصر ديانتان عالميتان توحيديتان هما المسيحية التي دخلت مع مرقس الرسول واعتنقها تدريجيا أغلبية المصرين، ثم الإسلام الذي دخل مع عمرو بن العاص واعتنقه تدريجيا أغلب المصريين، ولكن في جميع الأحوال عاش المصريون جنبا إلى جنب مع تعدد أديانهم، فلم تعرف مصر في العصور القديمة ترجمة للاختلاف الديني في مناطق جغرافية منفصلة، أو في اختلاف في الشكل أو المظهر أو العادات والتقاليد، وفي العصر الحديث لم نشهد مدن أو أحياء أو شوارع أو مباني سكنية مخصصة لأتباع دين دون آخر.
إلا أننا في الآونة الأخيرة بدأنا نلاحظ نوع من التوتر في العلاقة بين مكونات الشعب الواحد لأسباب عديدة لا مجال لبحثها الآن، ومن مظاهر هذا التوتر "قضية اختفاء بعض القبطيات" والتي كان أبرزها مؤخرا ما أشيع عن اختطاف زوجة كاهن دير مواس لإجبارها على اعتناق الإسلام ثم تبين أنها قد غادرت منزل الزوجية لخلافات زوجية وما صحب هذه الإشاعات من مظاهرات قبطية تدافع عن العرض والدين، وهو ما يبرز حالة سائدة من عدم الطمأنينة والتخوف من المصريين المسلمين.
يمكن للمسلمين أمثالي أن يجادلوا بأنه لا يجوز من الناحية الدينية إكراه شخص رجل أو امرأة على الإسلام، وأنه لم يحدث طوال الأربعة عشر قرنا الماضية أن اختطفت امرأة لإجبارها على الإسلام، ولكن لن يفيد هذا الأمر كثيرا في هذه القضية؛ لأننا لا نناقش الإسلام ولكن نناقش المسلمين، ولا يستطيع أي شخص ذو ضمير أن ينكر أن كثير من أفكار التطرف والغلو قد تسربت إلى المسلمين وظهر منهم من يستحلون دماء وأعراض وأموال مخالفيهم في العقيدة الدينية، وبالتالي فالاحتمال وارد على الأقل أن يكون هناك من النفوس المريضة التي تتبنى مثل هذه الدعوات، ولكن السؤال هو هل يمثل هؤلاء الاتجاه العام في الشارع الإسلامي؟ أزعم أن الإجابة هي لا.
عندما تختفي فتاة أو سيدة قبطية فهناك عدد كبير من الاحتمالات فيمكن أن تكون قد تعرضت لحادث سير، ويمكن أن تكون قد اختطفت وتم الاعتداء عليها بواسطة شباب منحرف ممن نقرأ عنهم يوميا في الجرائد، وهؤلاء لا يهمهم دين الضحية فالمهم هو إرضاء غرائزهم الحيوانية، ويمكن أن تكون "غضبانة" من زوجها كزوجة الكاهن، ويمكن أن تكون قد دخلت في علاقة عاطفية مع شاب من دينها أو دين مخالف وتورطت في علاقة جنسية دفعتها للهرب، ... الخ. لكن لماذا يكون أول ما يقوله الأهل والأصدقاء أنها قد اختطفت بهدف إجبارها على الإسلام؟
أظن أن لسلوك الدولة وتعاملها مع هذه القضايا دور كبير في بث عدم الطمأنينة والتخوف الشائعين في وسط المسيحيين المصريين، فالدولة في مصر غير محايدة دينيا كالبلدان المتقدمة ولكنها دولة ذات طابع ديني واضح، وقد سمعت أكثر من مرة أنه حينما تقوم أجهزة الأمن بإخطار أهل فتاة دخلت الإسلام، فالضابط المسئول يقول للأب "بنتك ربنا هداها عقبالك"، وبالطبع فإنه من غير المسموح في بلادنا بأن يهدي ربنا بنت مسلمة للمسيحية ويمكن أن تتعرض لمضايقات كثيرة كما توجد تهمة اسمها التبشير، وبالتالي فإن مباراة الأسلمة والتنصير الجارية في بلادنا لا تجري بحيادية وتتدخل الدولة بفظاظة لنصرة طرف على طرف آخر.
بالطبع ينبغي أن نقف بكل قوة في صف حرية كل إنسان في أن يختار الدين الذي يريده سواء كان من المسيحية إلى الإسلام أو العكس، أو حتى في أن يختار ألا يكون له دين على الإطلاق، ولكن في نفس الوقت هناك فارق بين الشخص البالغ الرشيد والقاصر.
أظن وبعض الظن إثم، أن السيناريو الأكثر رجحانا هو دخول شباب وشابات في علاقات عاطفية – بحكم الجيرة في السكن أو العمل - قد تنزلق تحت ضغط الرغبة والمراهقة إلى علاقات جنسية ينتج عنها حمل، ورغم ما يشاع من أن القتل يكون هو الحل الوحيد لمسح هذا العار عن الأسر المصرية، فالواقع أن كثير من الأسر المسلمة والمسيحية تفضل أن "تلم الموضوع" وعادة يكون هذا الأمر سهل نسبيا إذا كان الشاب والشابة متحدي الديانة حيث تجري إجراءات زواج سريعة بمباركة الأسرتين، ولكن في حالة اختلاف الديانة فالأمر يقرب من المستحيل وبالتالي فلا مناص من اللجوء لرواية الخطف وبينما يسمح قانون الأحوال الشخصية للمسلمين بزواج المسيحية من المسلم فإنه لا يسمح مطلقا بالعكس، وكوسيلة لحماية الفتاة المسيحية فإنها تلجأ للإسلام، وفي أحيان كثيرة تلجأ الفتاة المسلمة لاعتناق المسيحية، وفي ضوء الاتهامات المصاحبة لمباراة الأسلمة والتنصير يجري تصوير الوسيلة على أنها الهدف، وأن الشاب المسلم استدرج الفتاة المسيحية لأسلمتها، وأن الشاب المسيحي استدرج المسلمة لتنصيرها.
هناك أيضا اتهامات جاهزة بأن المتحولين للإسلام أو للمسيحية قد تم إغرائهم بالمال واستغل الدعاة أو المبشرين حاجة هؤلاء وفقرهم، والحقيقة أن المتدينين من الجانبين سيرحبون بمساعدة القادم الجديد لدينهم كنوع من التقرب لله وبعد تحولهم فعلا وليس قبلها.
أظن أن استجلاء الحقيقة في كل حوادث "اختطاف المسيحيات وأسلمتهن" أمر مهم لاستقرار هذا البلد الذي عاش آمنا لآلاف السنين، وقد دعيت مؤخرا للمشاركة في لجنة أهلية لتقصي الحقيقة حول هذا الموضوع ورحبت على الفور، ولكن هذه اللجنة لن تنجح في عملها بمقابلة أهالي الضحايا فقط، بل يجب تعاون الدولة وأجهزتها وإتاحة محاضر التحقيقات ومقابلة رجال الأمن المسئولين عن هذه الملفات والقساوسة والمشايخ، وهو أمر صعب ولكنه ليس مستحيل وضروري.


Mr rafeek nady

عدد المساهمات : 8
نقاط : 27
تاريخ التسجيل : 10/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى